الاتحاد الأوربي : بين الاندماج والمنافسة


 دروس الاجتماعيات للسنة الثالثة اعدادي
الاتحاد الأوربي : بين الاندماج والمنافسة 

مقدمـة : يمثل الإتحاد الأوربي أهم تجربة للاندماج في التكتلات الجهوية المعاصرة المنافسة لباقي القوى الاقتصادية العالمية. فما هي مجالات هذا الاندماج ومؤسساته؟ وأين تتجلى قدرته على المنافسة الاقتصادية؟

I- تعمل مؤسسات الإتحاد على تحقيق الاندماج المجالي :

1- أنواع الاندماج ومؤسسات الاتحاد:
يقصد بالاندماج المجالي،اتحاد مجموعة من البلدان تتجمع في حدود ترابية واحدة. ويتكون الاتحاد من أربع مجالات هي مجال منتج مندمج ومجال تكنوبول ومجال في تحول ومجال اقتصادي ديناميكي. ويسير الاتحاد من طرف المجلس الأوربي الذي يحدد التوجهات الكبرى، والبرلمان الأوربي الذي يساهم في التشريع ، ومجلس الوزراء الذي يقرر السياسات المشتركة، واللجنة الأوربية التي تقترح وتنفذ السياسات المشتركة. ومحكمة العدل التي تراقب تطبيق القوانين.

2- أهداف الاتحاد الأوربي :
يعتبر الاتحاد الأوربي تكتلا جهويا، يهدف إلى إنعاش التقدم الاقتصادي والاجتماعي بتكوين مجال دون حدود داخلية، وتقوية التبادل الاقتصادي والاجتماعي، وتأسيس اتحاد اقتصادي ونقدي. وتأكيد هوية الاتحاد على الساحة الدولية، بنهج سياسة خارجية وأمنية ودفاعية مشتركة. وتقوية حماية حقوق الإنسان، بإقرار مواطنة للاتحاد. وتنمية التعاون، في ميدان العدل والشؤون الخارجية. وقد ساهمت التجارة البينية في تقوية الاندماج بين دول الاتحاد الأوربي .

II- يواجه الاتحاد الأوربي المنافسة العالمية:

1- في الميدان الفلاحي والتكنولوجي:
يعمل الاتحاد الأوربي على مساعدة الفلاحين وتحديث القطاع الفلاحي، بوضع سياسة فلاحية مشتركة للرفع من الإنتاج وتحقيق الاكتفاء. وبذلك تضاعف المردود الفلاحي مما وفر فائضا في الإنتاج، جعل الاتحاد ثاني مصدر للمنتجات الفلاحية في العالم. ولمواجهة المنافسة في المجال التكنولوجي أسس الاتحاد الأوربي شركة ايرباص لصناعة الطائرات، والتي تصنع قطع غيارها في أربعة دول أوربية ،وشركة أريان إسباس التي تعمل في إطار البرامج  الفضائية لصناعة الصواريخ والأقمار الاصطناعية.  مما ساهم في تطور الاتحاد من حيث الاتصالات وشبكة المعلومات، وكثف من تبادل المعلومات والأطر.

2- العملة الأوربية الموحدة:
دعمت دول الاتحاد الأوربي سعيها من أجل الوحدة النقدية بالاتفاق في قمة ماستريخت سنة 1992 على خلق عملة موحدة على صعيد المجموعة ابتداء من سنة 1999، وهذا ما تم بإصدار الأورو الذي أصبح عملة   متفوقة على الدولار الأمريكي.

الخاتمة : رغم هدف الوحدة والاندماج الذي تسعى دول الاتحاد الأوربي لتحقيقه، فإن مبدأ المنافسة  يعتبر عامل قوة لهذا الاتحاد.
قد يكون لديك سؤال أو استفسار لم نتطرق له في الموضوع أو خطأ وقع أثناء النشر, بإمكانك طرحه في التعليق اسفل الصفحة.