ظاهرة الأنظمة الديكتاتورية "دراسة حالة النازية"


دروس الاجتماعيات للسنة الثالثة اعدادي الدورة الثانية

 ظاهرة الأنظمة الديكتاتورية "دراسة حالة النازية"


مقدمة : ساهمت قرارات معاهدة فرساي، والآثار السلبية لأزمة 1929 في تنامي نفوذ الحركة السياسية النازية بألمانيا، وبالتالي وصولها إلى السلطة.
 فما هي أهم أسباب ومظاهر ونتائج ظهور هذه الحركة؟

I- ساهمت الاوضاع العامة لما بعد الحرب العالمية الاولى في وصول النازيين الى الحكم:
1- ظهرت النازية في ظل اضطراب الاوضاع الداخلية لجمهورية فيمار :
تأسست جمهورية فيمار على اتر انهيار النظام الامبراطوري في المانيا، و قد كان على هذه الجمهورية مواجهة مخلفات الحرب العالمية الأولى وفي مقدمتها معاهدة فرساي، و الدمار الذي لحق الاقتصاد الألماني وتبعاته السياسية و الاجتماعية. في ظل هذه الأوضاع سيظهر الحزب الوطني الاشتراكي للعمال الألمان سنة 1919 والمعروف اختصارا بالحزب النازي، لكن قوة هذا الحزب لن تظهر بشكل كبير الا بعد ازمة 1929 حيث سيعرف عدد الاصوات المحصل عليها من طرف هذا الحزب ارتفاعا ملحوظا اذ كان الالمان يرون فيه المنقذ من الأزمة.
2- اهتم هتلر بتطبيق النظام الدكتاتوري :
وصل هتلر الى الحكم على اتر انتخابات 1933 وقد عمل على تطبيق نهجه الديكتاتوري في مختلف الميادين:
في الميدان السياسي : قام بحل النقابات، منع الاحزاب و فرض الحزب الواحد، الجمع بين منصبي المستشارية والرئاسة، الغاء النظام الفيدرالي وتعويضه بنظام مركزي ...
في الميدان الاقتصادي : نهج هتلر سياسة الاقتصاد الموجه في إطار التخطيط مع إعطاء الأولوية للأشغال الكبرى والصناعات العسكرية بالإضافة الى العمل على توسيع المجال الحيوي لاحتواء فائض السكان وتوفير المواد الأولية الضرورية لاستمرار الشعب الألماني "أدت هذه الإجراءات الى انتعاش الاقتصاد الالماني وتراجع البطالة".
في الميدان الاجتماعي : تم جعل العرق الآري محور حياة الجماعة مع التأكيد على ضرورة الحفاظ عليه نقيا.

ІІ- شخصية هتلر وخصائص النظام الديكتاتوري :
1ـ البيوغرافية التاريخية لهتلر :
ولد أدولف هتلر يوم 20 ابريل سنة 1889م بالنمسا، انخرط في الجيش مع بداية الحرب العالمية الأولى، بعد نهايتها انخرط في صفوف حزب العمال الألماني الذي أصبح رئيسا له سنة 1921 سجن سنة 1924، وبعد إطلاق سراحه أسس الشبيبة النازية سنة 1926 ليعين مستشارا بعد نجاحه في انتخابات سنة 1933، إلا أنه عمل سنة 1934 على الجمع بين منصب الرئيس والمستشار والزعيم إلى حين انتحاره بعد انهزام ألمانيا في الحرب العالمية الثانية سنة 1945.
2ـ خصائص الأنظمة الديكتاتورية :
النازية ترتكز خصائص الفكر الديكتاتوري على عدة أسس، منها :
- اعتبار الجنس الآري أرقى الأجناس وسيد العالم ويجب على الدولة المحافظة على تفوقه.
- على الدولة أن تكون ضد النظام البرلماني والديمقراطية، ويحق لها لوحدها تشريع القوانين وتنفيذها.
- الاعتماد على القوة العسكرية للتوسع والسيطرة على المجال الحيوي على حساب الدول المجاورة.
- يتأسس النظام على فكرة الزعيم "الفوهرر" وعلى سيادة الحزب الوحيد والكليانية.

خاتمة : أدى ظهور النظام النازي بألمانيا وإتباعه لسياسة عنصرية توسعية إلى توثر العلاقات الدولية واندلاع الحرب العالمية الثانية.
قد يكون لديك سؤال أو استفسار لم نتطرق له في الموضوع أو خطأ وقع أثناء النشر, بإمكانك طرحه في التعليق اسفل الصفحة.